الأغذية الغثة Junk Food تسبب الاكتئاب


تناول الأغذية الغثة JUNK FOOD يسبب الاكتئاب

أخصائي إدارة سلامة وجودة الأغذية

م. ايمن قاسم الرفاعي

16.01.2010

(الصحة الغذائية)؛ أظهرت البحوث الحديثة أن النظام الغذائي المعتمد على الوجبات السريعة يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب، وقد حذر الأطباء، أولئك الذين يأكلون بانتظام الأغذية الغنية بالدهون، والوجبات الجاهزة، والحلويات والسكاكر، أنهم بما يقرب من 60 % أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من أولئك الذين يختارون الفواكه والخضراوات والأسماك.

ويقول الباحثون أن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها في التحقيق وتقييم العلاقة بين النظام الغذائي والصحة العقلية العامة.

ويقول الدكتور اريك برونر (أحد الباحثين في الدراسة من جامعة لندن): “يبدو أن هناك جوانب مختلفة تؤثر في نمط الحياة لكل إنسان، مثل ممارسة التمارين الرياضية، ولكن يبدو أن النظام الغذائي يلعب دورا مستقلاً في هذا الشأن”.

الدراسة، المنشورة في النشرة الدورية البريطانية للطب النفسي، استخدمت بيانات عن 3486 شخص من الذكور والإناث من الموظفين المدنين الذين تتراوح أعمارهم حوالي 55 عاماً, حيث شملت الدراسة عاداتهم الغذائية لآخر خمس سنوات مضت وتقارير التقييم الذاتي للاكتئاب في الوضع الحالي، ووجد الباحثون أن أولئك الذين لديهم أعلى معدل للاستهلاك من الأغذية الجاهزة معرضون بنسبة 58% أكثر أن يكون مكتئبين بعد خمس سنوات، مقارنة بؤلئك الذين تناولوا مقدار أقل من الأغذية الجاهزة أو السريعة.

ويقترح الباحثون أسباب عديدة للتأثير الوقائي الذي يقوم به النظام الغذائي الصحي:

  • المستويات العالية من المواد المضادة للأكسدة في الفواكه والخضروات تحمي من الاكتئاب، وكذلك حمض الفوليك الموجود في القرنبيط ، والكرنب ، والسبانخ ، العدس والحمص.

  • أكل المزيد من السمك ربما يكون له تأثير واقي بسبب المستويات العالية من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة الضرورية للجسم.

  • ومع ذلك، فمن الممكن أن التأثير يأتي من النظام الغذائي بالكامل والذي يحتوي على العديد من المغذيات القادمة من أنواع مختلفة من المواد الغذائية بدلا من واحد من المغذيات.

ويقول الدكتور برونر: “والعكس صحيح أيضاً، أن العادات الغذائية السيئة وضعت المزيد من الضغوط على الجسم، فإذا كان نظامك الغذائي يحوي نسب مرتفعة من الأطعمة التي تجعل مستويات السكر في الدم تتأرجح صعودا وهبوطا وكأنه يويو، بالتالي فإنها تؤثر سلباً على الأوعية الدموية والشرايين, وهذا لا بد أن يكون له تأثيره على الدماغ“.

ويقول الدكتور أندرو مكلوتش، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الصحة العقلية: “إننا نشعر بقلق خاص إزاء أولئك الذين لا يستطيعون الوصول بسهولة إلى المنتجات الغذائية الطازجة أو يعيشون في المناطق التي يوجد فيها عدد كبير من مطاعم الوجبات السريعة“.

الخلاصة، كل يوم يطل علينا خبراء التغذية بأنواع جديدة للكوارث والمصائب التي تخلفها الأغذية السريعة والغثة على صحة الإنسان، لكن بالمقابل في كل يوم يزداد مطاعم الأغذية السريعة والغثة ومرتادوها أكثر من سابقه، فلا يدرى كيف يتسق ذلك، فهل العيب في الخبراء والكيفية التي يتبعونها لإيصال المعلومة للمستهلكين وإقناعهم بها، أم العيب في المستهلكين أنفسهم الذين يطغى لديهم هوى النفس على ضوابط العقل. خاص موقع: http://worthfood.com/

المصادر:

http://www.dailymail.co.uk/

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: